شام بوست شام بوست
recent

آخر العناوين

recent
recent
جاري التحميل ...

وفاة عباس مدني أحد مؤسسي الجبهة الإسلامية للإنقاذ

توفي مؤسس حزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ عباسي مدني اليوم الأربعاء في العاصمة القطرية الدوحة عن عمر ناهز 88 عاماً...

وفاة عباس مدني أحد مؤسسي الجبهة الإسلامية للإنقاذ
عباس مدني - مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ

وأعلن علي بن حاج، نائب رئيس حزب الجبهة، خبر الوفاة، وكتب  على صفحته بموقع فيسبوك "انتقل إلى الرفيق الأعلى، الشيخ المجاهد عباسي مدني، نعزي أنفسنا والأمة الإسلامية في فقدان أحد رجالها".

وفي تشرين الأول/أكتوبر 1988 أعلن مدني تأسيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ إلى جانب كل من علي بلحاج والهاشمي سحنوني، والتي اكتسحت بداية التسعينيات نتائج الانتخابات البلدية التشريعية قبل أن يلغي الجيش حينها المسار الديموقراطي في البلاد ويزج بقادة الجبهة في السجون.

وفي العام 1992 أصدرت محكمة عسكرية على مدني بالسجن 12 سنة بعد إدانته بـ"المساس بأمن الدولة" قبل أم يطلق سراحه في العام 1997 لأسباب صحية، وبقي رهن الإقامة الجبرية حتى انقضاء مدة سجنه في العالم 2004، ليغادر إلى الدوحة حيث توفي الأربعاء.

وولد عباسي مدني في العام 1931 بمدينة سيدي عقبة في ولاية بسكرة جنوب شرقي الجزائر وما بين 1975 و1978 درس في العاصمة البريطانية حيث حاز دكتوراه الدولة في مادة التربية. 

وبعد إقرار التعددية السياسية -بموجب دستور 1989- أسس وعدد من رفاقه الجبهة الإسلامية للإنقاذ التي تصدرت بداية التسعينيات نتائج الانتخابات البلدية ثم التشريعية، قبل أن يعمد النظام إلى وقف المسار السياسي.

وأعلن النظام الحاكم حالة الطوارئ بالتاسع من فبراير/شباط 1992، وأُودع الآلاف من أنصار الجبهة في معتقلات أقيمت بالصحراء الجزائرية، ثم بدأت حملة مطاردة واسعة لمن بقي من كوادرها خارج الاعتقال، ودخلت البلاد نفقا غامضا إثر إيقاف الجيش العملية الديمقراطية، وعرفت هذه الحقبة بـ العشرية الحمراء.

وكان قد ألقي القبض على مدني في 31 أغسطس/آب 1991 من مكتبه بمقر الجبهة بالعاصمة. وفي 16 يوليو/تموز 1992 قضت المحكمة العسكرية في البليدة (جنوبي العاصمة) بسجنه 12 عاما بعد إدانته "بالمس بأمن الدولة".

وبعد قضائه سنوات داخل السجون، أطلقت السلطات في 15 يوليو/تموز 1997 سراحه مع الرجل الثالث بالجبهة عبد القادر حشاني (اغتيل لاحقا في 22 نوفمبر/تشرين الثاني 1999). وفي الأول من سبتمبر/أيلول التالي وُضع مدني قيد الإقامة الجبرية حتى أفرج عنه هو ونائبه علي بلحاج.

وفي 23 أغسطس/آب 2003 سُمح لمدني بمغادرة البلاد لتلقي العلاج بماليزيا ثم قطر، ومنعته السلطات الجزائرية وبلحاج من ممارسة أي نشاط سياسي، بما في ذلك حق التصويت أو الترشيح بأي انتخابات.


عن الكاتب

Tareq شاب من ابناء فلسطين المحتلة، مواليد دمشق في سوريا، حاصل على إجازة في اختصاص الترجمة قسم اللغة الإنكليزية من جامعة دمشق قسم التعليم المفتوح. حصلت على شهادة في مجال تكنولوجيا الإتصالات والمعلوماتية المستوى الثالث في هولندا . استقر في هولندا منذ عام 2014 حيث غادرت سوريا. اسعى لنقل الصورة كما هي و كل ما يتم نشره في المدونة لا يعبر عن رأيي الخاص بقدر ما هو نقل للحقيقة كما هي. تحياتي للجميع

التعليقات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

جميع الحقوق محفوظة

شام بوست