شام بوست شام بوست
recent

آخر العناوين

recent
recent
جاري التحميل ...

ريمونتادا تاريخية... ليفربول يسحق برشلونة برباعية نظيفة ويتأهل لنهائي دوري الأبطال

حقق ليفربول انتصاراً تاريخياً بنتيجة (4-0) على ضيفه برشلونة، مساء اليوم الثلاثاء، في معقل الريدز "آنفيلد"، ليؤمن عبوره لنهائي دوري أبطال أوروبا...

ريمونتادا تاريخية... ليفربول يسحق برشلونة برباعية نظيفة ويتأهل لنهائي دوري الأبطال

وفي المباراة أثبت اللاعب البلجيكي ديفوك أوريجي أنه كلمة السر في انتصار ليفربول التاريخي وحسم التأهل للنهائي، فافتتاحه لأهداف المباراة مبكراً فتح الطريق لتحقيق ليفربول لمفاجأة وأعاد لهم الآمل، ثم إحرازه لهدف التأهل الرابع واستغلاله لحالة التوهان لدفاع البلوجرانا يحسب له، ليكون البديل الأمثل لغياب محمد صلاح وفيرمينو، وهي ليست المرة الأولى التي ينقذ فيها فريقه كبديل.

وبدأ ليفربول المباراة بعزيمة قوية إذ تمكن من فتح باب التسجيل في الدقيقة السابعة عندما أسكن، ديفوك أوريغي، الكرة في شباك برشلونة من مسافة قريبة.

لكن ثقة أصحاب الأرض في أنفسهم لم تكتمل إلا بعدما سجل البديل، جورجينيو فينالدوم، هدفين في ظرف 122 ثانية من الشوط الثاني، فأصبح الأمل في التأهل مسموحاً بل في متناول اليد بالنسبة لأشبال يورغن كلوب.

ولم يستطع برشلونة بقيادة، ليونيل ميسي، تغيير مجريات اللعب وإرباك دفاع ليفربول المتماسك بقيادة فيرجيل فان دايك. كما لم تفلح تحركات لويس سواريز في الوصول إلى مرمى فريقه السابق.

ثم جاءت اللحظة الحاسمة وهدف التأهل عندما خدع، أوريغي، مرة أخرى دفاع برشلونة الذي فقد تركيزه ولم يتابع تمريرة ترينت ألكسندر أرنولد الذكية إلى أوريغي من نقطة الركنية.

في المقابل، المدافع الإسباني جوردي ألبا كان نقطة ضعف واضحة في دفاع برشلونة أمام ليفربول، وتسبب في الهدف الأول لفريق ليفربول بخطأ لا يغتفر، ليفتح الطريق أمام الريدز لتحقيق المفاجأة والعودة للمباراة. أداء ألبا الهجومي أيضاً لم يظهر كالعادة، وغاب الانسجام المعتاد بينه وبين ميسي.

وحقق الفريق الأحمر بهذا التأهل إنجازا تاريخياً، إذ لم يسبق لأي فريق في هذا الدور من المنافسات الأوروبية أن قلب هزيمة بثلاثة أهداف لصفر إلى فوز، منذ تأهل برشلونة في عام 1986 على حساب غوتنبورغ.

ولم يكن الفوز على برشلونة وحده هو الإنجاز التاريخي، بل إن ليفربول حقق ما يشبه المعجزة في هذه المباراة لأنه كان منقوصا من أبرز لاعبيه في الهجوم، فلم يلعب محمد صلاح ولا روبرتو فيرمينو في هذه المباراة.

لكن المدرب كلوب كان دائما يؤكد على عزيمة لاعبيه وإصرارهم على إحداث المفاجأة، وهو ما تم فعلا بفضل مهارات لاعبيه الاحتياطيين، مثل فينالدوم وأوريغي.

ويذكر أن مباراة الذهاب بين الفريقين انتهت بفوز برشلونة بثلاثة أهداف مقابل صفر.

عن الكاتب

Tareq شاب من ابناء فلسطين المحتلة، مواليد دمشق في سوريا، حاصل على إجازة في اختصاص الترجمة قسم اللغة الإنكليزية من جامعة دمشق قسم التعليم المفتوح. حصلت على شهادة في مجال تكنولوجيا الإتصالات والمعلوماتية المستوى الثالث في هولندا . استقر في هولندا منذ عام 2014 حيث غادرت سوريا. اسعى لنقل الصورة كما هي و كل ما يتم نشره في المدونة لا يعبر عن رأيي الخاص بقدر ما هو نقل للحقيقة كما هي. تحياتي للجميع

التعليقات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

جميع الحقوق محفوظة

شام بوست