شام بوست شام بوست
recent

آخر العناوين

recent
recent
جاري التحميل ...

حقيقة خبر تمكن "الصلعان" من تحويل أشعة الشمس إلى طاقة كهربائية

حقيقة خبر تمكن "الصلعان" من تحويل أشعة الشمس إلى طاقة كهربائية

تداولت مواقع عربية و صفحات و حسابات على منصات التواصل الاجتماعي خبراً أفاد عن “ابتكار لتوليد الطاقة من رؤوس الرجال الصلع”، وانتشر الخبر على نطاق واسع على مواقع التواصل، على أن مصدره شركة إسبانية ناشئة متعاقدة مع جامعة (البوليتكنيك) في مدينة فالنسيا الإسبانية.

وقالت تلك المواقع والصفحات إن "شركة ناشئة متعاقدة مع جامعة البوليتكنيك في فالنسيا أطلقت تقنية غريبة، تمكن الرجال الصلعان من الحصول على الطاقة، من خلال أشعة الشمس ويتم العمل حاليا على تطوير المشروع الذي تم اختباره على 42 شخصا، حيث فاقت النتائج الإيجابية التوقعات".

وتتطلب الطريقة المزعومة “زراعة شريحة صغيرة في الرأس، من خلال إجراء عملية جراحية بسيطة، من أجل التمكن من تحويل أشعة الشمس الساقطة على الرأس إلى طاقة”.

من خلال المتابعة، تبين أن المصدر الرئيسي للخبر هو موقع (There is news) المتخصص في بالأخبار الساخرة. و يصرّح الموقع بأن محتواه خيالي، حيث أن المراجع، الأسماء، العلامات التجارية، أو المؤسسات المذكورة فيه تستخدم كعناصر في سياق القصة، بشكل مشابه لاستخدامها في الروايات أو الحكايات.

وقد كتب الموقع على صفحته الرئيسية “Not real, but soo funny” أي “غير حقيقي ولكن مضحك جداً”.
كما ورد في الخبر ذاته معلومة منسوبة لموقع مجلة “Innovators”، وجاء فيها أن “الرؤوس الصلعاء تعمل بشكل أكثر كفاءة من ألواح الطاقة الشمسية”.

وبالاطلاع على الخبر الذي نشرته المجلة عبر موقعها، يظهر أن نشره تم بتاريخ الأول من نيسان 2018 (كذبة نيسان)، وجميع المعلومات الواردة فيه لا وجود لها (اسم المعهد والبحث والدكتور). شاهد الصورة 👇👇👇👇

حقيقة خبر تمكن "الصلعان" من تحويل أشعة الشمس إلى طاقة كهربائية

وبناءاً على توصيف الموقع فإن الخبر المتداول حول تحويل الصلعان لأشعة الشمس لطاقة هو خبر خيالي وغير صحيح تم نشره من باب التسلية والفكاهة.



عن الكاتب

Tareq Nazal شاب من ابناء فلسطين المحتلة، مواليد دمشق في سوريا، حاصل على إجازة في اختصاص الترجمة قسم اللغة الإنكليزية من جامعة دمشق قسم التعليم المفتوح. حصلت على شهادة في مجال تكنولوجيا الإتصالات والمعلوماتية المستوى الثالث في هولندا من مدارس "mbo". استقر في هولندا منذ عام 2014 بعد مغادرة سوريا التي ولدت وترعرعت فيها. اسعى لنقل الصورة كما هي و كل ما يتم نشره في المدونة لا يعبر عن رأيي الخاص بقدر ما هو نقل للحقيقة كما هي. تحياتي للجميع 😘♥

التعليقات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

جميع الحقوق محفوظة

شام بوست