شام بوست شام بوست
recent

آخر العناوين

recent
recent
جاري التحميل ...

محكمة: هولندا تتحمل جزءاً من المسؤولية عن مجزرة سريبرينيتسا


محكمة: هولندا تتحمل جزءاً من المسؤولية عن مجزرة سريبرينيتسا

استيقظت البشرية في الحادي عشر من يوليو 1995، على أكبر مجزرة عرفتها الأراضي الأوروبية منذ الحرب العالمية الثانية المجزرة التي خلفت حوالي 8 آلاف ضحية من مسلمي البوشناق في البوسنة.

ايجاز عن المذبحة
أعلنت الأمم المتحدة في أبريل سنة 1993 أن سريبرنيتشا منطقة آمنة تحت حمايتها وكان يمثل الأمم المتحدة عناصرٌ للقوات الهولندية التي كان عددها حوالي 400 عنصر وفي مقابل ذلك فرضت الأمم المتحدة على المقاتلين البوسنيين الذين كانوا يحمون المدينة من المد الصربي نزع السلاح وتسليمه وفي الحقيقة هذه الخطوة لم تكن إلى حيلة من الأمم المتحدة والقوات الهولندية من أجل تأمين المدينة وتهيئها للقوات الصربية لشن حملتها التطهيرية على مسلمي البوسنة.

في مارس 1995 طوق صرب البوسنة المدينة تحت تعليمات رادوفان كراديتش زعيم صرب البوسنة وثم حصار المدينة وتجويعها لضغط على المقاتلين البوسنيين للخروج من المدينة وعلى إثر ذلك نشبت اشتباكات بين قوات الصرب والبوسنيين وكل هذا كان أمام مرأى ومسمع قوات الأمم المتحدة الممثلة بالكتيبة الهولندية التي كان من المفروض أن تحمي البوسنيين أو على الأقل أن تكون قوات حفظ السلام كما تسمي وجودها في تلك المنطقة. وفي يوليو 1995 نجحت قوات صرب البوسنة بالدخول لسربرنيتشا والاستيلاء عليها.

11 من يوليو 1995
بعد مغادرة وسائل الإعلام في اليوم نفسه وانتهاء المشاهد التمثيلية من قبل راتكو ملاديتش وقواته بدأت المذبحة وتمهيداً لها تم فصل الرجال عن الأطفال والنساء الرجال اقتيدوا إلى موقع المجزرة والنساء اقتيدوا إلى مخيمات تمهيداً لاغتصابهن وإشباع الملذات الجنسية للجنود الصرب بعد الانتهاء من قتل رجالهن. استمرت تلك المجزرة أربعة أيام والجرافات تهيئ لهم المقابر الجماعية ويتم قتلهم بشكل جماعي ومن سنحت له الفرص للهروب من تلك المجزرة كانت الغابات هي الخيار الأوحد للنجاة بحياتهم رغم أنها كانت تشكل خطراً هي الأخرى حيث كانت مليئة بالألغام وكل هذا يثم أمام أعين (قوات حفظ السلام الأممية) بدون أن تحرك ساكناً أمام مذبحة راح ضحيتها 8 آلاف من مسلمي البوسنة مذبحة لم يستثنى منها لا كبير ولا صغير.


محكمة هولندية تحمل مسؤولية جزئية لهولندا 
وأكدت محكمة استئناف هولندية في عام 2017 أن هولندا مسؤولة جزئيا عن مقتل 350 بوسنيا مسلما طردوا من قاعدة هولندية تابعة للأمم المتحدة بعد أن اجتاحت قوات صرب البوسنة منطقة سربرنيتشا خلال الحرب الأهلية في يوغوسلافيا السابقة. 

ويؤيد قرار محكمة الاستئناف في لاهاي قرارا صدر عام 2014 بأن قوات حفظ السلام الهولندية كان بوسعها أن تدرك أن الرجال الذين لجؤوا إلى القاعدة في قرية بوتوكاري سيتعرضون للقتل على أيدي قوات صرب البوسنة إذا أجبرتهم على الرحيل، وهو ما حدث بالفعل. 

وكان هؤلاء الضحايا بين نحو 8 آلاف شخص قتلوا في المذبحة التي قضت محكمة العدل الدولية التابعة للأمم المتحدة عام 2007 بأنها كانت إبادة جماعية. 

وخضع جيب سربرنيتشا للحصار العسكري منذ بداية حرب البوسنة عام 1992 وحتى وقوع المذبحة قبل شهور قليلة من انتهاء الصراع عبر الوساطة الدولية. 

سربرنيتشا ستبقى وصمة عار على الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الدولية لأنها كشفت عن تلك الصورة المزيفة للمجتمع الدولي وعرتها أمام الملأ. الذاكرة الجريحة لا تنسى مآسيها مهما حاول الزمن أن يوهمها بالنسيان.


عن الكاتب

Tareq Nazal شاب من ابناء فلسطين المحتلة، مواليد دمشق في سوريا، حاصل على إجازة في اختصاص الترجمة قسم اللغة الإنكليزية من جامعة دمشق قسم التعليم المفتوح. حصلت على شهادة في مجال تكنولوجيا الإتصالات والمعلوماتية المستوى الثالث في هولندا من مدارس "mbo". استقر في هولندا منذ عام 2014 بعد مغادرة سوريا التي ولدت وترعرعت فيها. اسعى لنقل الصورة كما هي و كل ما يتم نشره في المدونة لا يعبر عن رأيي الخاص بقدر ما هو نقل للحقيقة كما هي. تحياتي للجميع 😘♥

التعليقات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

جميع الحقوق محفوظة

شام بوست