شام بوست شام بوست
recent

آخر العناوين

recent
recent
جاري التحميل ...

جندي إسرائيلي مفقود منذ 37 عاماً، أعادته مؤامرة روسية إلى الكيان المحتل

تصريحات الدكتور "تشن كوغل"، رئيس معهد الطب الشرعي، حول التعرف على رفاة "زكريا بوميل" والتي أُحضرت من سوريا بعد 37 عاما  نُشرت يوم الخميس المنصرم في مقابلة صحفية مع  الواشنطن بوست...

جندي إسرائيلي مفقود منذ 37 عاماً، أعادته مؤامرة روسية إلى الكيان المحتل
زكريا بوميل_الجندي الصهيوني الذي فُقد في سوريا 

قال رئيس معهد الطب الشرعي ، الدكتور "تشن كوغل"، لصحيفة الواشنطن بوست، حول التعرف على عظام زكريا بوميل الجندي المفقود في سوريا من سنوات طويلة : "لقد رأينا نعال أحذية وبدلة عسكرية ذات نقوش عبرية، في تلك اللحظة ، أدركنا أن هذا يمكن أن يكون شخصاً ما، كنا نبحث عنه. 

وتابع "تشن كوغل" قوله : "لقد فهمنا أن هذا قد يكون شخصاً نبحث عنه، لسنوات والمعهد يحاول الوصول إلى بقايا الحمض النووي، من وقت لآخر ، كما يتم البحث ما إذا كان هناك تطابق لأولئك المفقودين في الجيش الإسرائيلي".

في بعض الأحيان يجلبون لنا العينات، الجسم أو العظام، وفي كل مرة يكون هناك أمل في القلب: ربما هذه المرة سيكون هناك تطابق ، نأمل هذه المرة ... تشن كوغل

وأضاف كوغل :"ثم وصلت، في وقت سابق من هذا العام، حقيبة من العظام، ومن لحظة فتحها، بدت واعدة. قرر طاقم العمل بعد قليل، أن العظام تعود إلى الرقيب زكريا بوميل، المفقود في لبنان منذ 37 عاماً".

العثور على رفات جندي إسرائيلي مفقود بمساعدة روسية 

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن جثة بوميل انتُشلت من مقبرة في مخيم للاجئين الفلسطينيين على مشارف العاصمة السورية دمشق، التي لا تزال أرضاً معادية؛ نظراً إلى استمرار حالة الحرب بين إسرائيل وسوريا. 
نشأ سكان المخيم وهم يستمعون إلى شائعات عن إخفاء جثث الجنود الإسرائيليين المفقودين بين شواهد القبور. لكن مكان وجود رفاتهم الفعلي ظلَّ سراً. 
وذكرت صحيفة واشنطن بوست، أن أعمال الحفر في المقبرة التي أدت للوصول إلى عظام "بوميل" بدأت في عام 2013 . ووفقا لشهادات السكان، على مر السنين ، حاولت المنظمات المتمردة ضد النظام السوري إستغلال ذلك كورقة مساومة ضد النظام.  المؤسسة الأمنية (الإسرائيلية) راقبت العلاقات بين المتمردين ونظام الأسد، وإنتظرت فرصة لعملية الإنقاذ لاستعادة رفاة الجنود الذين سقطوا.

وفي نهاية المطاف، حصلت القوات الروسية، التي تدخلت في الحرب لدعم الرئيس السوري بشار الأسد، على رفات بوميل، وأعادته إلى إسرائيل. 
لكن البحث لم ينته. قال نشطاء سوريون معارضون خلال مقابلات، إن الجنود الروس والسوريين يواصلون الحفر في المقبرة، باحثين عن جثث جنديَّين آخرين فُقدا مع بوميل. 
لكن مسؤولاً قريباً من النظام قال إن الجنود كانوا في المنطقة لحماية المقبرة، وليس لحفرها. ورفضت السفارة الروسية في تل أبيب التعليق على الأمر. 

وكشفت روسيا لاحقاً عن إطلاقها عملية داخل الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة في ذلك الوقت؛ سعياً لاستعادة جثث الجنود الإسرائيليين. وقال وزير الدفاع الروسي إن إسرائيل قدمت إحداثيات محددة للبحث، لكن العملية لم تنجح؛ حيث تعرضت القوات الروسية للهجوم، وأصيب عدد من جنود القوات الخاصة الروسية.

وأخيراً، في جهود أُطلقت عليها عملية «أغنية حلوة ومُرَّة»، نجحت إسرائيل في استعادة رفات بوميل. لم تُصدر إسرائيل وروسيا أي تفاصيل عن العملية ولم يُكشف عن كيفية نقل الرفات إلى إسرائيل. لكن مسؤولاً عسكرياً إسرائيلياً، رفض الكشف عن هويته لعدم صدور تلك المعلومات رسمياً، أكّد أن الجثة انتُشلت من مخيم اليرموك. وقال بوتين إنها انتُشلت بمساعدة «شركاء سوريين».  

تبادُل للاتهامات بالخيانة بشأن من دلَّهم على قبر بوميل

تبادل الفلسطينيون في مخيم اليرموك الاتهامات حول من خانهم وأخبر الروس عن موقع جثة بوميل. 
وقد رفضت حركة فتح، التي كان لها دور تاريخي في الإشراف على المقبرة، الكشف عن أي معلومات. قال أنور رجا، القيادي الكبير بمخيم اليرموك عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إن الجبهة غير متورطة أيضاً في مسألة الكشف عن الجثث. 
وأوضح رجا: «الروس هم من أدخلوا أنفسهم وخرجوا». وأضاف أن الروس أخرجوا نحو 10 جثث. 
وقالت إسرائيل إنها لم تعقد أي اتفاق لتبادل الجثث، ولكنها في بادرة لإظهار حسن النية أفرجت عن اثنين من المساجين السوريين. 
وبالمركز العدلي في تل أبيب، فحص طاقم العمل كل الرفات، ولكن دون التوصل إلى أي تطابق. بحسب فريق العمل، أخذ الجيش الإسرائيلي معظم الرفات العظمي السوري، على الرغم من بقاء واحد حتى وقت قريب.
 وقالت نوريت بوبيل، ممسكة بعظام فخذ كبيرة من مختبر الكشف عن الحمض النووي: «إنها من سوريا، ليست بوميل». وقالت إن الجيش سوف يأتي في وقت لاحق ليأخذها.
وقال الفريق جوناثان كونريكس، وهو متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إن الجثث المجهولة فلسطينية على الأرجح، وسوف تُدفن في «مقابر الإرهابيين» بلا علامات وفي موقع لن يُكشف عنه.
تأتي واقعة حفر ونهب وتخريب مقابر اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك ضمن سلسلة طويلة من المآسي المؤلمة. فقد طالبوا إسرائيل بإعادة الرفات الذي لا يطابق الجنود الإسرائيليين المفقودين.

 6 جنود مفقودين في معركة السلطان يعقوب
 اشتبكت القوات الإسرائيلية والسورية في يونيو/حزيران 1982 خلال معركة السلطان يعقوب في سهل البقاع اللبناني، حيث غزت القوات الإسرائيلية لبنان قبل أيام فقط، مستهدفةً منظمة التحرير الفلسطينية.

وكان بوميل، وهو إسرائيلي أمريكي مولود في بروكلين، يقود دبابة عندما تعرضت وحدته لهجوم من القوات السورية. تعرضت الدبابة للقصف، وقفز بوميل وطاقمه منها، ليجدوا أنفسهم في مرمى النيران. وأُعلن لاحقاً فقدان بوميل، إلى جانب خمسة من رفاقه.

قال دين بريليس، مراسل مجلة Time، وقتها إنه رأى بعدها عديداً من الجنود الإسرائيليين يسيرون تحت الحراسة في دمشق مع دباباتهم المأسورة. وتوقف الموكب أمام المقر الرئيسي لسرايا الدفاع، وهي قوة من النخبة العسكرية كان يرأسها آنذاك رفعت الأسد، شقيق الرئيس السوري. لم تكن الصور الملتقطة للموكب واضحة بما يكفي لتحديد هوية أي من الإسرائيليين.

وأُفرج عن أحد أفراد الطاقم، وهو الرقيب أرئيل ليبرمان، الذي أسرته القوات السورية بعد يوم من المعركة، خلال تبادل للأسرى بعد عامين. وفي عام 1985، أُفرج عن أسيرين إسرائيليين آخرين، من بينهم هيزي شاي، قائد دبابة بوميل، خلال عملية تبادل أخرى للأسرى مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين–القيادة العامة، وهي مجموعة فلسطينية مسلحة مقربة من الحكومة السورية. كما جرى تسليم جثة قائد دبابة أخرى.

حتى إن دبابة بوميل عادت في النهاية، فقد سلّمها السوريون إلى الروس، وعرضوها في متحف موسكو للدبابات إلى أن وافق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إعادتها لإسرائيل عام 2016. ولكن لم يكن هناك أي أثر لبوميل ورفيقيه مُذخِّر المدفعية زفي فيلدمان والعريف يهودا كاتز.


المصدر||  The Washington Post 

عن الكاتب

Tareq Nazal شاب من ابناء فلسطين المحتلة، مواليد دمشق في سوريا، حاصل على إجازة في اختصاص الترجمة قسم اللغة الإنكليزية من جامعة دمشق قسم التعليم المفتوح. حصلت على شهادة في مجال تكنولوجيا الإتصالات والمعلوماتية المستوى الثالث في هولندا من مدارس "mbo". استقر في هولندا منذ عام 2014 بعد مغادرة سوريا التي ولدت وترعرعت فيها. اسعى لنقل الصورة كما هي و كل ما يتم نشره في المدونة لا يعبر عن رأيي الخاص بقدر ما هو نقل للحقيقة كما هي. تحياتي للجميع 😘♥

التعليقات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

جميع الحقوق محفوظة

شام بوست