شام بوست شام بوست
recent

آخر العناوين

recent
recent
جاري التحميل ...

هدوء حذر بشمال سوريا بعد اتفاق على هدنة بمفاوضات أستانا


هدوء حذر بشمال سوريا بعد اتفاق على هدنة بمفاوضات أستانا

غداة إعلان دمشق موافقتها على وقف إطلاق النار في إدلب بعد ثلاثة أشهر من التصعيد، شهدت المحافظة ومحيطها في شمال غرب سوريا هدوءاً حذراً مع توقف الغارات. وقالت هيئة تحرير الشام إن "أي قصف أو اعتداء يطال مدن وبلدات الشمال المحرر سيؤدي إلى إلغاء وقف إطلاق النار من جهتنا ويكون لنا حق الرد عليه".

اختتمت في العاصمة الكزاخية نور سلطان (أستانا سابقا) الجولة 13 من مفاوضات أستانا الخاصة بسوريا، وتم الاتفاق على وقف لإطلاق النار بإدلب. ووصف وفد النظام الاجتماع بالإيجابي، في حين نفى وفد المعارضة قبوله بسحب الأسلحة الثقيلة.

وأشاد البيان الختامي للاتفاق بالحديث عن إقرار الهدوء في إدلب وفق اتفاق سوتشي الذي تم التوصل إليه في 17 سبتمبر/أيلول الماضي.

وأكد وفد المعارضة التوصل لاتفاق مع النظام والجانب الروسي لوقف النار بإدلب. كما نفى وفد المعارضة صحة حديث وسائل إعلام عن أن الاتفاق مشروط بسحب المعارضة الآليات الثقيلة مسافة عشرين كيلومترا بعيداً عن نقاط التماس داخل إدلب.

في المقابل، وصف بشار الجعفري مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة ورئيس وفده إلى المفاوضات اجتماع أستانا بالإيجابي.

ودعا الجعفري تركيا إلى الالتزام بالاتفاق وتنفيذ التزاماتها بموجب اتفاق أستانا واتفاق سوتشي القاضي بانسحاب المجموعات المسلحة عشرين كيلومترا غرب منطقة أبو الظهور بين حلب وإدلب، وسحب الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وفي شمال سوريا، حذّرت هيئة تحرير الشام من أن أي قصف على مناطق سيطرتها سيؤدي إلى عدم التزامها بوقف النار الساري، وسيعطيها حق الرد.

وبعد ثلاثة أشهر من التصعيد، شهد شمال غرب سوريا منذ منتصف الليل هدوءا حذرا، وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن طائرات النظام والروسية لم تشن يوم أمس الجمعة أي هجمات.

ولكن تم تسجيل إطلاق قوات عشرات القذائف على ريف حماة الشمالي، وسقوط قذائف صاروخية على مواقع بمحافظة اللاذقية صباح اليوم.

وقبيل إعلان توقف لإطلاق النار، تعرضت محافظة إدلب ومناطق مجاورة، حيث يعيش نحو ثلاثة ملايين نسمة، لقصف شبه يومي من طائرات سورية وأخرى روسية منذ نهاية أبريل/نيسان، لم يستثن المستشفيات والمدارس والأسواق.

وكالات 

عن الكاتب

Tareq شاب من ابناء فلسطين المحتلة، مواليد دمشق في سوريا، حاصل على إجازة في اختصاص الترجمة قسم اللغة الإنكليزية من جامعة دمشق قسم التعليم المفتوح. حصلت على شهادة في مجال تكنولوجيا الإتصالات والمعلوماتية المستوى الثالث في هولندا . استقر في هولندا منذ عام 2014 حيث غادرت سوريا. اسعى لنقل الصورة كما هي و كل ما يتم نشره في المدونة لا يعبر عن رأيي الخاص بقدر ما هو نقل للحقيقة كما هي. تحياتي للجميع

التعليقات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

جميع الحقوق محفوظة

شام بوست