شام بوست شام بوست
recent

آخر العناوين

recent
recent
جاري التحميل ...

سوريا.. عشرات القتلى على أبواب الكبينة ومصير خان شيخون لم يحدد بعد

سوريا.. عشرات القتلى على أبواب الكبينة ومصير خان شيخون لم يحدد بعد
رتل تركي على الطريق الدولي شمال مدينة خان شيخون 

تجددت المواجهات بين المعارضة وقوات النظام السوري على أطراف مدينة خان شيخون بريف إدلب عقب اقتحام شمال المدينة من قوات النظام وتكبد النظام خسائر كبيرة في الأرواح على ابواب الكبينة، فيما قالت تركيا إنها لن تنقل موقع المراقبة التابع لها في إدلب.

الكبينة في ريف اللاذقية
خسر الجيش السوري النظامي عشرات القتلى والجرحى من مجموعات الاقتحام التي تحاول التقدم على محور الكبينة شمال اللاذقية.

وحسب مراسل شبكة إباء الإخبارية فإن مقاتلي الهيئة استطاعوا إفشال 8 محاولات تقدم لقوات النظام منذ فجر اليوم ولغاية هذه اللحظة.

وأكد مصدر عسكري في هيئة تحرير الشام لشبكة إباء أن المقاتلين تمكنوا اليوم من عطب دبابة وجرافة عسكرية “تركس”، إضافة لتدمير دبابة أخرى إثر صدهم عدة محاولات تقدم له على محور الكبينة شمال اللاذقية.

خان شيخون
مازال مصير مدينة خان شيخون غامضاً في ظل توارد الأنباء عن مفاوضات تركية و روسية لحسم مصير المنطقة الاستراتيجية ..

وقد انسحبت فصائل المعارضة السورية ليل الاثنين من شمال مدينة خان شيخون في جنوب إدلب، لتصبح أكبر نقطة مراقبة تركية موجودة في منطقة مورك، بموجب تفاهم بين أنقرة وموسكو، تحت مرمى نيران قوات النظام السوري وحليفه الروسي.

وحذرت أنقرة الثلاثاء دمشق من “اللعب بالنار” غداة إعلانها تعرض رتل عسكري تابع لها لضربة جوية أثناء توجهه إلى نقطة المراقبة التركية جنوب خان شيخون، بينما اتهمت موسكو الفصائل بممارسة “الاستفزازات”. 

وكانت أنقرة أعلنت الاثنين عن تعرض رتل عسكري تركي إثر وصوله إلى ريف إدلب الجنوبي لضربة جوية، تسببت بمقتل ثلاثة مدنيين.

وأكدت مصادر محلية أن الرتل، المؤلف من قرابة 50 آلية من مصفحات وناقلات جند وعربات لوجستية بالإضافة إلى خمس دبابات على الأقل، لم يتمكن من إكمال طريقه إلى مورك بعد تعرض مناطق قريبة منه للقصف، ما دفعه إلى التوقف منذ بعد ظهر الاثنين على الطريق الدولي في قرية معر حطاط شمال خان شيخون.

ميدانياً
وقضى مدني نازح، وجرح أربعة آخرون بينهم امرأة، بقصف جوي للنظام على قرية الغدفة في ريف إدلب، وأودى قصف مماثل بحياة مدني آخر وأدى لجرح ثلاثة آخرين في قرية معرشورين.

الطيران الحربي لروسيا والنظام شن غارات مشتركة بالصواريخ الفراغية على بلدة جرجناز، ومحيط معسكر الحامدية وقرية الشيخ دامس، كما استهدفت الطائرات الحربية الروسية بالصواريخ الفراغية قريتي التح وبسيدا.

القصف تسبب بنزوح أكثر من 750 ألف سوري، توجه معظمهم إلى مخيمات أطمة ودير حسن وقاح وكفرلوسين شمالي إدلب، الواقعة قبالة قضاء ريحانلي في ولاية هطاي جنوبي تركيا، إضافة إلى بساتين الزيتون ومنطقتي درع الفرات وغصن الزيتون الخاضعة لسيطرة فصائل معارضة مدعومة من تركيا.


تأتي هذه التطورات، في ظل حملة عسكرية شرسة تشنّها قوات النظام - بدعم روسي - منذ أواخر شهر نيسان الفائت، على محافظة إدلب وريفي حماة الشمالي والغربي وريف اللاذقية الشمالي، أدّت إلى وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف، فضلاً عن دمارٍ واسع طال الأحياء السكنيّة والبنى التحتية والمنشآت الخدمية.

وكالات+ شام بوست 

عن الكاتب

Tareq Nazal شاب من ابناء فلسطين المحتلة، مواليد دمشق في سوريا، حاصل على إجازة في اختصاص الترجمة قسم اللغة الإنكليزية من جامعة دمشق قسم التعليم المفتوح. حصلت على شهادة في مجال تكنولوجيا الإتصالات والمعلوماتية المستوى الثالث في هولندا من مدارس "mbo". استقر في هولندا منذ عام 2014 بعد مغادرة سوريا التي ولدت وترعرعت فيها. اسعى لنقل الصورة كما هي و كل ما يتم نشره في المدونة لا يعبر عن رأيي الخاص بقدر ما هو نقل للحقيقة كما هي. تحياتي للجميع 😘♥

التعليقات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

جميع الحقوق محفوظة

شام بوست