شام بوست شام بوست
recent

آخر العناوين

recent
recent
جاري التحميل ...

دول تمنع أسماء محمد و جهاد

دول تمنع أسماء محمد و جهاد
لاحقت معركة “الإسلاموفوبيا” الأسماء الإسلامية كما لاحقت المسلمين، فبينما كانت بعض الدول تعيق مرور مسلمين عبر المطارات بسبب أسمائهم، أقدمت دول أخرى على تحديد قائمة من الأسماء الإسلامية ممنوع إطلاقها على حديثي الميلاد.
قبل أيام وصل الأمر لمقاضاة أسرة مسلمة في فرنسا، أقدمت على إطلاق اسم “جهاد” على مولودها، وقبل ذلك اضطر بالغان من اللاجئين لتغيير اسميهما بسبب الضغوط التي يتعرضان لها بحسب موقع “ساسة بوست” .
تمكن مسلم فرنسي في آب الماضي، من تسجيل مولود جديد له باسم “جهاد”، وهو من الأسماء الإسلامية التي أثارت مشاكل قانونية في السنوات الأخيرة، إذ أنه بعد ما يقارب الشهرين على هذه التسمية تفاجأ الرجل بقيام عمدة مدينة “تولوز” التي يقطن بها بإحالته إلى النائب العام بسبب تسجيل ابنه بهذا الاسم.
هذه القضية التي شغلت وسائل الإعلام في الأيام القليلة الماضية، هي الآن أمام القضاء الفرنسي الذي يتوقع أن يصدر حكمًا بشأن إلغاء هذه التسمية، إذ تعتبر فرنسا الاسم وثيق الصلة بالمتشددين الذين شنوا هجمات متكررة في السنوات الأخيرة.
وصل حد إجراءات السلطات الصينية ضد مقاطعة “شينغيانغ” أكبر مقاطعة إسلامية في البلاد، إلى إعلان منع الأطفال حديثي الولادة، حاملي بعض الأسماء الإسلامية المعينة، من الحصول على الرعاية الصحية، والخدمات الاجتماعية، ومن التعليم في المدارس والمعاهد والجامعات.
إذ لم تكتف الصين بمنع الصيام والشعائر الإسلامية، وإصدار قانون لمنع إطلاق اللحى، ومنع المحجبات من التحرك في الأماكن العامة، فقررت في (نيسان) الماضي، منع أهالي الإقليم من إطلاق أسماء إسلامية مثل: محمد، وجهاد، وعرفات، وإسلام، وقرآن، وصدام، وإمام، وحاج، ومدينة، ومكة في إقليم يعيش به أكثر من 24 مليون مسلم.
يذكر أنه في عام 2014، حظرت السلطات الصينية في منطقة هوتان التابعة للإقليم 22 اسمًا، وأعلنت  عقوبات على الأسماء الإسلامية المحظورة، كالحرمان من التسجيل في المدارس ورياض الأطفال، وجاء في القائمة التي نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي أسماء ذكور محظورة مثل اسم: ابن لادن، وصدام، وحسين، وأسد الله، وعبد العزيز، بينما تضم قائمة الإناث أسماءً مثل: أمانة، ومسلمة، وعائشة، وفاطمة، وخديجة.
يذكر أن ألمانيا سجلت للمرة الأولى اسم “جهاد” في سجلات المواليد عام 2009، بعد سنوات طويلة من رفض تسجيل الاسم بذريعة أنه يعني الحرب المقدسة، إذ رأت محكمة برلين أن الاسم لا يضر بمصلحة حامله، ومستخدم بالفعل في اللغة العربية ليؤكد التزام المسلمين بالعمل على نشر عقيدتهم.
وكالات 

عن الكاتب

Tareq Nazal شاب من ابناء فلسطين المحتلة، مواليد دمشق في سوريا، حاصل على إجازة في اختصاص الترجمة قسم اللغة الإنكليزية من جامعة دمشق قسم التعليم المفتوح. حصلت على شهادة في مجال تكنولوجيا الإتصالات والمعلوماتية المستوى الثالث في هولندا من مدارس "mbo". استقر في هولندا منذ عام 2014 بعد مغادرة سوريا التي ولدت وترعرعت فيها. اسعى لنقل الصورة كما هي و كل ما يتم نشره في المدونة لا يعبر عن رأيي الخاص بقدر ما هو نقل للحقيقة كما هي. تحياتي للجميع 😘♥

التعليقات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

جميع الحقوق محفوظة

شام بوست