شام بوست شام بوست
recent

آخر العناوين

recent
recent
جاري التحميل ...

تركيا ترد على قرارات الجامعة العربية واوروبا تعلق صادراتها من الاسلحة

قرر مجلس جامعة الدول العربية في ختام اجتماعه على مستوى وزراء الخارجية ، النظر في “اتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة التدخل العسكري التركي لتنفيذ منطقة آمنة شرق الفرات شمال سوريا بما في ذلك خفض العلاقات الدبلوماسية ووقف التعاون العسكري ومراجعة مستوى العلاقات الاقتصادية والثقافية والسياحية مع تركيا”.

تحفظت كل من قطر والصومال على بيان ختامي صدر، السبت، عن اجتماع وزاري للجامعة العربية في القاهرة، بشأن عملية “نبع السلام” التركية شمال شرقي سوريا، فيما رفضت ليبيا طلب خفض التمثيل الدبلوماسي مع أنقرة.

وعُقد الاجتماع الذي شارك فيه وزارء خارجية عدد من الدول العربية بدعوة من مصر، عقب إطلاق تركيا عملية نبع السلام شمالي سوريا، التي تنفذ فيها دول عديدة عمليات عسكرية، خاصة الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا.

وترأس الاجتماع وزير خارجية العراق محمد علي الحكيم، وفق البث المباشر الذي نقله التلفزيون المصري .

ووفق ما بثه المصدر ذاته، تحدث وزراء خارجية العراق ومصر، ولبنان، والبحرين، وتونس، وموريتانيا، وكذلك وزراء شؤون خارجية في السعودية والإمارات على أهمية وقف العملية، وإيجاد حل سياسي لسوريا.

وفي كلمات ممثلي بلدانهم، دعا العراق والجزائر ولبنان، إلى أهمية إعادة سوريا إلى مقعدها بالجامعة العربية.

وأشاد مندوب دولة الصومال، السفير، توفيق أحمد، بدور “دول صديقة منها تركيا”، عما قامته بدور في بناء مؤسساتها وجيشها الوطني، معلنا تضامنه مع الشعب السوري في وصول بلاده لحل سياسي.

وقال محمد الحكيم، وزير خارجية العراق، في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون المصري، إن الاجتماع المغلق ومشروع البيان الختامي شهدا تحفظ قطر والصومال، دون ذكر عدد الدول المؤيدة للبيان أو التي لم تشارك.

فيما قال مدير المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية القطرية، أحمد بن سعيد الرميحي، عبر حسابه على تويتر، إن “التحفظ على قرار الجامعة العربية للاجتماع الطارئ للنظر بعملية نبع السلام التركية في شمالي سوريا، هو قرار سيادي لكل دولة”.

وعقب ساعات من انتهاء الاجتماع، أعلنت وزارة الخارجية الليبية في بيان رفضها طلب الجامعة العربية خفض التمثيل الدبلوماسي ووقف التعاون مع تركيا.

وقالت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، “ليبيا ترفض خفض التمثيل الدبلوماسي ووقف التعاون مع الجمهورية التركية”.

ويأتي تأكيد الوزارة عقب إصدار الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب بيان طالب الدول العربية بعدم التعاون مع الحكومة التركية وخفض التمثيل الدبلوماسي لدى تركيا، حسب البيان.

وغابت سوريا عن الاجتماع الوزاري الذي بحث الأوضاع فيها؛ بسبب تجميد عضويتها منذ عام 2012، على خلفية استخدام نظام بشار الأسد القوة المفرطة في التعامل مع مظاهرات مناهضة له انطلقت منتصف مارس/ آذار 2011.

تركيا تعلق على بيان الجامعة العربية
من جانبها، أدانت الرئاسة التركية بأشد العبارات، وصف الجامعة العربية في بيانها، عملية نبع السلام ضد العناصر الإرهابية بـ “الاحتلال”.

وقال رئيس مكتب الاتصالات في الرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، في بيان إن تركيا تدرك حقيقة أن أولئك الذين لا يشعرون بالارتياح من دفاع تركيا عن حقوق الشعب الفلسطيني، واعتراضها على الصفقات التي تستهدف القدس، ومعارضتها للانقلابات العسكرية والجرائم المرتكبة في مناطق شتى واستهداف المدنيين في اليمن، لا يمثلون العالم العربي.

وقالت الخارجية التركية إن اتهامات أمين عام الجامعة العربية لتركيا تعد خيانة وشراكة في جرائم المنظمات الإرهابية

أوروبا تعلق صادرات اسلحتها لتركيا
أعلنت كل من فرنسا وألمانيا تعليق بيع الأسلحة إلى تركيا على خلفية العملية العسكرية "نبع السلام" في شرق الفرات.

وقال بيان مشترك من وزارتي الدفاع والخارجية الفرنسيتين "قررت فرنسا، التي تتوقع انتهاء هذا الهجوم، تعليق كل خطط تصدير السلاح إلى تركيا، والذي يمكن أن يستخدم في هذا الهجوم. القرار يسري على الفور".

من جهته، قال وزير الخارجية الألماني هيكو ماس إن الحكومة الألمانية لن تصدر أي ترخيص جديد لبيع أي أسلحة لتركيا يمكن أن تستخدم شمال شرقي سوريا.

وسبق أن قررت هولندا وقف جميع رخص تصدير الأسلحة إلى تركيا بصورة مؤقتة، وقالت إنها ستراقب تطورات الأوضاع في سوريا.   

وفي السياق، أبلغ رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن لندن يساورها قلق عميق تجاه العملية العسكرية التركية في شمال سوريا.
في المقابل، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن بلاده لن تردعها عمليات الحظر.
وأبلغ جاويش أوغلو الإذاعة الألمانية (دويتشه فيله) قبل نشر تصريحات هايكو ماس قائلا "بغض النظر عما يفعله أي أحد، وبغض النظر عما إذا كان ذلك حظرا على السلاح أو أي شيء آخر؛ هذا يقوينا فحسب".

ومضى يقول "حتى لو كان حلفاؤنا يدعمون منظمة إرهابية، وحتى لو كنا نقف وحدنا، وحتى لو تم فرض حظر، ومهما فعلوا، فإن معركتنا هي ضد المنظمة الإرهابية".

ترامب تصريحات جديدة
‌‎قال دونالد ترامب انه طلب من ادارته القتال إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية لكنه رفض ذلك.

وأضاف ترامب :" فليبحث الأكراد عمن يقف معهم، لن نقف مع طرف ضد طرف، الان اريد ان اركز على الاقتصاد وإلا سنكون في المرتبة الثانية خلف الصين.الاكراد يقاتلون الاتراك منذ قرون، آمل ان يتوقف الأكراد عن قتال تركيا،هم لا يملكون الطائرات كالاتراك".

وقال ترامب:"الإعلام لن يرضى أبدا عن قراراتي، ولو قلت لنقف مع الأكراد لقالوا أنه يحب الحرب".

والأربعاء الماضي، أطلق الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري المعارض، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من ميليشيا "بي كا كا/ ي ب ك"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

تركيا ترد على قرارات الجامعة العربية واوروبا تعلق صادراتها من الاسلحة

شام بوست
وكالات 

عن الكاتب

Tareq شاب من ابناء فلسطين المحتلة، مواليد دمشق في سوريا، حاصل على إجازة في اختصاص الترجمة قسم اللغة الإنكليزية من جامعة دمشق قسم التعليم المفتوح. حصلت على شهادة في مجال تكنولوجيا الإتصالات والمعلوماتية المستوى الثالث في هولندا . استقر في هولندا منذ عام 2014 حيث غادرت سوريا. اسعى لنقل الصورة كما هي و كل ما يتم نشره في المدونة لا يعبر عن رأيي الخاص بقدر ما هو نقل للحقيقة كما هي. تحياتي للجميع

التعليقات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

جميع الحقوق محفوظة

شام بوست